إعرف أكثر عن التأمين الإسلامي
الرئيسية »  

ما هو التأمين الإسلامي؟

يراعي التأمين الإسلامي تطبيق قيم وأحكام الشريعة الإسلامية الغراء في جميع معاملات الشركة وأعمالها انسجاماً مع آليات تطبيق التأمين الإسلامي والمعايير الإسلامية الدولية ذات العلاقة بهدف تطبيق روح التعاون والتمكين بين أفراد المجتمع.

تتميز شركات التأمين الاسلامية بوجود حسابين او صندوقين رئيسيين منفصلين بحيث يتم التعامل مع كل صندوق منهما بشكل منفصل تماماً عن الصندوق الاخر.

 يعرف الصندوق الأول بصندوق المساهمين والثاني صندوق المشتركين أو المستأمنين أي حملة وثائق التأمين.

صندوق المساهمين

صندوق المساهمين وهو الوعاء او الصندوق الخاص برأس المال المدفوع من قبل المساهمين في الشركة.

صندوق المشتركين

أما الصندوق الثاني فيعرف بصندوق المشتركين أو " المستأمنين" أي حملة وثائق التأمين.

يتم تجميع الأقساط التأمينية التي دفعت من قبل المشتركين في صندوق المشتركين مقابل حصولهم على خدمات التامين، حيث  يتم تعويض المشترك في حال حدوث حادث لا سمح الله من هذا الصندوق.

إدارة صندوق المشتركين:

تقوم الشركة بإدارة المحفظة التأمينية وفقاً لمعايير التأمين الإسلامي.

وتحصل لقاء ادارتها للمحفظة على أجر معلوم يحصل من الأقساط التأمينية وتسمى هذه العلاقة ب الوكالة بأجر

وبالتالي يحتسب صافي قيمة صندوق المشتركين باجمالي الأقساط التأمينية مطروحا منها التعويضات التي دفعت للمشتركين الذين استحق لهم التعويض وأية مصاريف أخرى مثل مبلغ أجر الوكالة المدفوع للشركة ومصاريف إعادة التامين.

كما وتعمل الشركة على استثمار الفائض في صندوق المشتركين بأسلوب شركة المضاربة في الفقه الإسلامي .

اذا حقق صندوق المشتركين في نهاية كل سنة مالية فائضا ماليا فانه يكون من حق المشتركين فقط

( المستأمنين أي حملة وثائق التأمين.) ويتم توزيعه فيما بينهم حسب ما تقرره هيئة الرقابة الشرعية للشركة.

هذه العلاقات التعاقدية ما بين صندوقي المساهمين والمشتركين يتم مراقبتها والاشراف عليها من قبل هيئة رقابة شرعية مختصة من ذوي الخبرة والاختصاص للتأكد من انسجام أعمال الشركة مع أحكام الشريعة الإسلامية ومعايير المحاسبة المالية الإسلامية .

نتمنى أن نكون قد قدمنا لكم توضيحاً موجزاً عن تطبيق التأمين برؤية اسلامية

  1. وجود هيئة رقابة شرعية تراقب جميع أعمال الشركة وتطلع على جميع عقودها ووثائقها والتأكد من إنسجامها مع أحكام الشريعة الإسلامية الغراء ، وبصورة تبعد الشركة عن أية أعمال يشوبها الربا والغرر.
  2. تجسيد روح التعاون بين المشتركين ( المستأمنين) في تفتيت الأخطار التي قد يتعرض لها اي منهم من خلال جبر الضرر و/ أو الخسارة التي قد يتعرضون لها والتعويض من صندوق المشتركين (المستأمنين )  والذي يمثل اجمالي قيم الاشتراكات (الاقساط التأمينية )المدفوعة من قبلهم على سبيل التبرع.
  3.  يتم التعامل مع  صندوق المشتركين ( المستأمنين ) باستقلالية تامة عن صندوق المساهمين،  حيث تحتفظ الشركة بحسابين منفصلين ، الحساب الاول: حساب خاص بالمساهمين ورأس المال، الحساب الثاني: حساب صندوق المشتركين .
  4. تستحق الشركة ممثلة بصندوق المساهمين مقابل إدارتها لأموال صندوق المشتركين(المستأمنين) ما يلي :
  • نسبة من الإشتراكات الاجمالية تحددها سنوياً هيئة الرقابة الشرعية وبالتشاور مع مجلس إدارة الشركة وذلك مقابل إدارة صندوق المشتركين ( اتعاب وكالة ) أو أجر معلوم.
  • أتعاب مضاربة وهي نسبة من أرباح إستثمارات صندوق المشتركين (المستأمنين) تحدد من قبل هيئة الرقابة الشرعية وبالتشاور مع مجلس إدارة الشركة.
  1. يشارك المشتركون ( المستأمنون ) في صافي الأرباح التي قد تحققها الشركة في نهاية كل سنه مالية.


للمزيد من المعلومات حول التأمين الاسلامي يرجى مراجعة النشرة التعريفية الخاصة بالتأمين الاسلامي.